منتديات البحر الذهبى
اخى العضو او الزائر نتمنى لك اجمل الاوقات معنا
كما يسعدنا تسجيلك معنا ان كنت زائر او الدخول ان كنت عضوا
او الضغط على كلمة اخفاء وتصفح المنتدى كما تريد
تحياتى ... mady ....




 
الرئيسيةس .و .جدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 انس ابن مالك *؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
M A D Y
مجلس الاداره
مجلس الاداره


عدد الرسائل : 1779
العمر : 29
الاوسمه :
مزاجك ايه :
نقاط : 2053
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: انس ابن مالك *؟   الخميس فبراير 12, 2009 4:47 am



(من دعاء الرسول له:اللهم ارزقه مالا وولدا، وبارك له)
كان أنس بن مالك في عمر الورد حين لقنته أمه الشهادتين،وملأ فؤادها الغض بحب نبي الاسلام محمد بن عبد الله عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام. فشغف أنس به حبا على السماع.
وكم تمنى الغلام الصغير أن يمضي الى نبيه في مكة،أو يفد الرسول الأعظمفي يثرب ليسعد برؤياه،ويهنأ بلقياه.
لم يمضي على ذلك طويل وقت حتى سرى في يثرب المحظوظة أن النبيوصاحبه الصديق في طريقهما اليها...فغمرت البهجة كل بيت،وملأت الفرحة كل قلب...
وتعلقت العيون والقلوب بالطريق الميمون الذي يحمل خطا النبيوصاحبه الى يثرب.
وأخذ الفتيان يشعون مع اشراقة كل صباح:
أن محمداقد جاء...
فكان يسعى اليه أنس رضي الله عنه مع الساعين من الأولاد الصغار،لكنه لايرى شيأ فبعود كئيبا محزونا.
وفي ذات صباح شذي الأنداء،نضير الرواء،هتف رجال في يثرب:ان محمداوصاحبه غدوا قريبين من المدينة.
فطفق الرجال يتجهون نحو الطريق الميمون الذي يحمل اليهم نبي الهدى والخير...
ومضوا يتسابقون اليه جماعات جماعات،تتخللهم أسراب من صغار الفتيان على وجوههم فرحة تغمر قلوبهم الصغيرة،وتترع أفئدتهم الفتية...
وكان في طليعة هؤلاء الصبية أنس بن مالك الأنصاري.
أقبل الرسولمع صاحبه الصديق،ومضيا بين أظهر الجموع الزا خرة من الرجال والولدان...
أما النسوة والصبايا فقد علون سطوح المنازل،وجعلن يتراءين الرسولويقلن:
أيهم هو؟!....أيهم هو؟!.
فكان ذلك اليوم مشهودا..
ظل أنس بن مالك يذكره حتى نيف على المائة من عمره.
ما كاد الرسوليستقر بالمدينة،حتى جاءته الغميصاء بنت ملحان أم أنس بن مالك،وكان معها غلامها الصغير،وهو يسعى بين يديها،و شعره يتحرك على جبينه...
ثم حيت النبيوقالت:يا رسول الله ...لم يبق رجل ولاامرأة من الأنصار الا وقد أتحفك بتحفة،واني لاأجد ما أتحفك به غير ابني هذا...فخده،فليخدمك ما شئت...
فهش النبيللفتى الصغير وفرح،ومسح رأسه بيده الشريفتين،وضمه الى أهله.
كان أنس أو أنيس كما كانوا ينادونه تدليلا-في العاشرة من عمره يوم سعد بخدمة النبي.
وظل يعيش في كنفه ورعايته الى أن لحق النبي الكريم بالرفيق الأعلى. فكانت مدة صحبته له عشر سنوات كاملات،شرب فيها من هديه ما زكى به نفسه،ووعى من حديثه ما ملأ به صدره،وعرف من أحواله وأخباره وأسراره وشمائله مالم يعرفه أحد سواه.
وقد لقي أنس بن مالك من كريم معاملة النبيما لم يظفر به ولد من والده...
وذاق من نبيل شماءله،وجليل خصائله ماتغبطه عليه الدنيا.
فلنترك لأنس الحديث عن بعض الصور الوضاءة من هذه المعاملة الكريمة التي لقيها في رحاب النبي السمح الكريم،فهو بها أدرى،وعلى وصفها أقوى..........
قال أنس رصي الله عنه :كان النبي من أحسن الناس خلقا،وأوسعهم صدرا،وأوفرهم حنانا...
فقد أرسلني يوما لحاجة فخرجت،وقصدت صبيانا يلعبون في السوق لألعب معهم ولم أذهب الى ما أمرني به،فلما انتهيت اليهم شعرت بانسان يقف خلفي،ويأخذ بثوبي....فالتفت فاذا به رسول الله يبتسم ويقول:(ياأنيس اذهبت حيث أمرتك؟)،فارتبكت وقلت:نعم...اني ذاهب الآن يا رسول الله...يتبع


_________________التوقيع _______________



ليس كل من تهواه يهواك قلبه
ولا كل من صافيته لك قد صفا
ان كان صفو القلوب طبيعة
فلاخير فى خل يجىء تكلفاا
سلام على الدنيا اذا لم يكن بها
صديقاا صادق الوعد منصفاا

.......................................

قلمى اياك انت تكتب مرة اخرى عن صديقى
اقسم ان كررت سأكسرك الا تعلم انه رفيقى
مهما فعل لن ابالى فعلته
حتى لو تحولت يده تمنع زفيرى وشهيقى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
M A D Y
مجلس الاداره
مجلس الاداره


عدد الرسائل : 1779
العمر : 29
الاوسمه :
مزاجك ايه :
نقاط : 2053
تاريخ التسجيل : 04/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: انس ابن مالك *؟   الخميس فبراير 12, 2009 4:48 am



قال أنس رضي الله عنه :والله لقد خدمته عشر سنين،فما قال لشيء صنعته:لما صنعته،ولا لشيء تركته،لما تركته؟!.
وكان رسول اللهاذا نادى أنسا صغره تحببا وتدليلا،فتارة يناديه ياأنيس،وأخرى يا بني.
وكان يغدق عليه من نصائحه ومواعظه ما ملأ قلبه وملك لبه.
من ذلك قوله له:
(يا بني ان قدرت أن تصبح وتمسي وليس في قلبك غش لأحد فافعل.يابني ان ذلك من سنتي،ومن أحيا سنتي فقد أحبني.ومن أحبني كان معي في الجنة.يا بني اذا دخلت على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك.).
عاش أنس بن مالك بعد وفاة الرسولزيادة علىثمانين عاما،ملأ خلالها الصدور علما من علم الرسول الأعظم،وأترع فيها العقول فقها من فقه النبوة.
وأحيا فيها القلوب بما بثه بين الصحابة والتابعين من هدي النبي ،وماأذاعه في الناس من شريف أقوال الرسول الأعظموجليل أفعاله.
وقد غدا أنس رضي الله عنه على طول هذا العمر المديد مرجعا للمسلمين،يفزعون اليه كلما أشكل عليهم أمر،ويعتمدون عليه كلما استغلق على أفهامهم حكم.
من ذلك،أن بعض الممارين في الدين جعلوا يتكلمون في ثبوت حوض النبييوم القيامة،فسألوه في ذلك،فقال:
ما كنت أظن أن أعيش حتى أرى أمثالكم يتنازعون في الحوض،لقد تركت عجائز خلفي ما تصلي واحدة منهن الا سألت الله أن يسقيها من حوض النبي.
ماذا اذا كان أنس سمع ما يقال عن رسول اللهيتراه ماذا قال لفتة فقط نرجع الى شخصيتنا
ولقد ظل أنس بن مالك يعيش مع ذكرى رسول اللهماامتدت به الحياة. فكان شديد البهجة بيوم لقائه، سخي دمعة على يوم فراقه، كثير الترديد لكلامه.حريصا على متابعته في أقواله وأفعاله و أقواله، يحب ماأحب، ويكره ماأكره، وكان أكثر مايذكره من أيامه يومان:
يوم لقائه معه أول مرة،ويوم مفارقته له آخر مرة. فاذا ذكر اليوم الأول سعد وانتشى،واذا ذكر اليوم الثاني انتحب وبكى وأبكى منحوله من الناس .
لقد دعا رسول اللهلأنس أكثر من مرة وكان من دعائه له:
(اللهم ارزقه مالا وولدا،وبارك له) وقد استجاب الله سبحانه دعاء نبيه،فكان أنس أكثر الأنصار مالا وأوفرهم ذرية، حتى انه رأى من أولاده وأحفاده ما يزيد على المائة.
وقدبارك الله في عمره حتى عاش قرنا كاملا.وفوق ثلاث سنوات.
وكان رضي الله عنه شديد الرجاء لشفاعة النبيله يوم القيامة، فكثيرا ما كان يقول:
اني لأرجو أن ألقى رسوال اللهفي يوم القيامة فأقول له:يا رسول الله هذا خويدمك أنيس .
ولما مرض مرض الموت قال لأهله:لقنوني:لااله الاالله،محمد رسول الله .
ثم ظل يقولها حتى مات.
وقد أوصى بعصية صغيرة كانت لرسول اللهبأن تدفن معه،فوضعت بين جنبيه وقميصه.
هنيئا لأنس بن مالك الأنصاري،فقد عاش في كنف الرسول الأعظم عشر سنوات وجزاه الله عن الاسلام والمسلمين كل الخير
ويارب اغفر لنا وعن تقصيرنا ولا تحرمنا شربتا من يدي رسول الله عليه أفضل الصلاة والتسليم مهما قالوا أو فعلوا .
(من كتاب صور من حياة الصحابة للكاتب الدكتور عبد الرحمان رأفت الباشا)

_________________التوقيع _______________



ليس كل من تهواه يهواك قلبه
ولا كل من صافيته لك قد صفا
ان كان صفو القلوب طبيعة
فلاخير فى خل يجىء تكلفاا
سلام على الدنيا اذا لم يكن بها
صديقاا صادق الوعد منصفاا

.......................................

قلمى اياك انت تكتب مرة اخرى عن صديقى
اقسم ان كررت سأكسرك الا تعلم انه رفيقى
مهما فعل لن ابالى فعلته
حتى لو تحولت يده تمنع زفيرى وشهيقى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انس ابن مالك *؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات البحر الذهبى :: »»»المنتدى الاسلامى««« :: المواضيع الاسلاميه العامه-
انتقل الى: